محرك بحث المنتدى

تونيزيا كافيه




العودة   منتديات تونيزيا كافيه > قسم الاورغات وتعليم الموسيقى > منتدى تعليم الموسيقى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-25-2010, 01:11 PM   رقم المشاركة : 1
FaReS_X2
فارس





FaReS_X2 غير متواجد حالياً

افتراضي الالات الموسيقيه دراسة موضوعية عن الة القانون

الالات الموسيقيه دراسة موضوعية عن الة القانون



دراسة موضوعية عن الة القانون الموسيقية
في الوطن العربي وكنتيجة لتعاقب وتعدد الحضارات صار عندنا تنوع هائل في البنية النغمية والإيقاعية والآلات الموسيقية بكافة صيغها واشكالها الشعبية منها والتقليدية . وآلة القانون كانت ولاتزال في مقدمة ذلك التراث الفني الثري من الآلات الموسيقية العربية.

تعتبرآلة القانون من الآلات البارزة في التخت الشرقي والعزف المنفرد ، وهي أغنى الآلات الموسيقية أنغاما وأطربها صوت ،حيث أخذت مكانا مرموقا بما تتميز به من مساحة صوتية واسعة ، فهي تشمل على حوالي ثلاثة دواوين اي (اوكتاف) ونصف الديوان تقريبا، وبذالك فإنها تغطي كافة مقامات الموسيقى العربيه ، ولهذا السبب تعتبر آلة القانون بمثابة القانون او الدستور لكافه آلات الموسيقى العربية،حيث نستطيع أن نقول إن آلة القانون هي الآلة الأم والآلة الأساسية عند الشرق مشابها بذلك آلة البيانو عند الغرب وأهميتها، وذلك لاعتماد باقي الآلات الموسيقية عليها في ضبط ودوزنة آلاتهم أظافتا الى تمركزها في وسط الأوركسترى العربية.
القانون آلة موسيقية وترية ذات الأوتار المطلقة يعزف عليها بواسطة الكشتبان وهي تشبه كشتبان الخياط، وتصنع من المعدن مفتوحة من الطرفين يلبسها العازف في كل من سبابة اليد اليمنى واليسرى ،وتوضع الريشة بين الأصبع والكشتبان. والريشة عادة ما تكون من قرن الحيوان . نشأت صناعة آلة القانون في الوطن العربي .

تأريخ وأصل الة القانون
عندما نتتبع الرحلة التاريخية لآلة القانون عبر مختلف العصور سنجد حتما أن لها سلسلة حلقات تطورت تدريجيا منذ أقدم العصور وبالذات بعد نشأة الآلات الوترية التي استقرت في شكلها الحالي .
لقد اختلفت آراء المؤرخين والباحثين حول تاريخ ونشأة وتطور آلة القانون وذلك وفق المراجع والمصادر التاريخية التي توفرت لكل منهم .كما لاحظت ان الكتب العربية الحالية التي تعالج تاريخ الموسيقى العربية والآلات الموسيقية العربية بالتحديد ، تفتقر وتمتلئ وللأسف بالأمور السلبية التالية :
أولا: قلة المصادر المهمة والأساسية والتي تعنى بدراسة الة القانون ثانيا: عدم اعتمادهم على المخطوطات الموسيقية العربية ثالثا: عدم اعتمادهم على الأثار الموسيقية العربية الأسلامية رغم ان هذه الأثار هي المورد أو المصدر الأول لتاريخ الموسيقى .
يعتبر الأستاذ الدكتور صبحي انور رشيد من اهم المنقبين والباحثين في تاريخ الآلات الموسيقية وفي علم الأثار الموسيقية حيث ان الكثير من الباحثين اعتمدو على كتبه كمصادر لهم .
يذكر د. رشيد عن تأريخ الة القانون في كتبه (كتاب الآلات الموسيقية في العصور الأسلامية و كتاب تاريخ الموسيقى العربية وكتاب الآلات الموسيقية المصاحبة للمقام العراقي).
إن القانون يرجع في أصله الى آلة اشورية وترية من (العصر الآشوري الحديث )، وعلى وجه التحديد من القرن التاسع قبل الميلاد. لقد جاءت هذه الأله منقوشة على علبة من عاج الفيل عثر عليها في العاصمة الأشورية نمرود ( الأسم القديم : كالح) التي تبعد حوالي (35كم) عن مدينة الموصل. الآلة الوترية في هذا الأثر الآشوري مستطيلة الشكل وقد شدت اوتارها بصورة افقية متوازية على وجه الصندوق الصوتي.
لقد أطلق العرب في العصر العباسي اسم النزهة على الآلة الوترية المستطيلة والشبيهة بالآلة الآشورية . هذا وارى أن آلة القانون بشكلها الحالي المعروف قد تشعبت من آلة النزهه، وأخذت في وقت مالا يمكننا تجديده في الوقت الحاضر شكلها المذكور. وحافظت النزهه على شكلها المستطيل وظلت تستعمل جنبا الى جنب مع القانون في الشرق والغرب ثم اختفت النزهة من الوجود وقد سيطر القانون وانفرد.
هذا ولم تردنا بعد آثار موسيقية للقانون بشكله الحالي من عصور ما قبل الإسلام , بل إن أقدم عصر جاءتنا منه اثار موسيقية تصور لنا شكل القانون المستعمل في الوقت الحاضر هو العصر العباسي .

انتقال القانون
يذكر د .رشيد في كتابه الأخير (تاريخ الموسيقى العربية)، القانون هو الآخر من الآلات الموسيقية التي اقتبستها اوربامن الشرق عن طريق الغرب ، حيث ظهر فيها منذ القرن الحادي عشر الميلادي (العصور الوسطى) . وقد استمر استعمال القانون في اوربا في القرون اللاحقة ألا أنه أخذ يفقد اهميته ويقل استعماله بسبب ظهور وأنتشار البيانو منذ القرن السابع عشر الميلادي.
هذا ولم يقتصر انتقال القنون على اوربا فقط ،بل في الاهند واواسط اسيا والصين واليابان والأتحاد السوفبقي سابقا.

التسمية
أما عن تسمية آلة القانون فلقد ذكر د. صبحي انور رشيد في كتابه ( الآلات الموسيقية المصاحبة للمقام العراقي و كتاب تاريخ الموسيقى العربية أن الكلمة الأغريقية قانون لا تدل على آلة القانون المعروف، بل تدل على آلة ذات وتر واحد تعرف باسم ( المونوكورد ) وهي آلةتستعمل لقياس نسب اصوات السلم الموسيقي , والواقع ان الأثار الموسيقية الأغريقية والرومانية ليس فيها ما يثبت استعمالهم لآلة القانون التي عرفها واستعملها العرب في العصر العباسي ولغاية الوقت الحاضر.

أن أقدم استعمال لكلمة قانون (الآلة الموسيقية) للدلالة على الآلة الوترية المعرفة باسم القانون يعود في تأريخه الى العصر العباسي، وعلى وجه التحديد في القرن العاشر الميلادي منه، حيث ورد ذكرها في كتاب الف ليلة وليلة.

صناعة آلة القانون
تصنع آلة القانون عادة من خشب الجوز وأحيانا من أخشاب اخرى كالسيسم والجام وغيرها ، حيث تصنع على شكل شبه منحرف قائم الزاوية , يعتمد الصانع في صناعته على قياسات معينة وثابتة، ونوعية الخشب الجيد، حيث تجعل القانون يتميز في جمالية صوته ، ومن أشهر الدول العربية التي تتميز بصناعة القانون هي جمهورية مصر العربية في الدرجة الأولى وسوريا في الدرجة الثانية .

أما عن عدد اوتار القانون فيتألف القانون عادة من78 وترا ، حيث إنها ثلاثية الشد،أي تشد على شكل مجاميع ثلاثية. كل ثلاثة اوتار متساوية في الدقة والغلاظة والصوت ،تكون لها درجة صوتية واحدة، وعليه يصبح مجموع الأنغام ( التونات ) 26 نغمة ذات ثلاثية الشد ، يكون شدها متدرجا بالتساوي من الأسفل الى الأعلى ، ويبدأ الغليظ ( الباص ) من الأسفل (صول) قرار اليكاه الى قرار الرست (الدو ) الأولى التي في الأسفل وهذا ديوان (اوكتاف) غير كامل ثم ديوان كامل يبدأ من قرار الدوكاه (الري) التي تلي الدو في الأسفل الى الدوكاه ( الري الوسطيه ) ثم ديوان اخر يبدأ من الدوكاه ( الري )الى المحير، اي جواب الدوكاه ( الري )،ثم الديوان الأخير من المحير ( جواب الدوكاه ) الى جواب المحير (الري ) الأخير في اعلى آ لة القانون اي الصوت الحاد ( ألسبرانو ) فان كل نغمة( تون) او ثلاثة اوتار تكون أغلظ مما فوقها واحد مما تحتها .

وتتم طريقة تسوية اوتار القانون أو الدوزان في البدء من الديوان ( الأوكتاف ) الأوسط تبدأ من درجة الحسيني ( لا ) وتسوى بالشوكة الرنانة بدرجة 440 ذبذبة في الثانية... وبعدها الدوكاه ( ري ) الوتر الخامس من أسفل الحسيني ( لا ). ثم النوى ( صول ) وهو الرابع من أعلى الدوكاه.. ثم ضبط الرست ( الدو ) وهو الخامس من اسفل النوى (الصول ) . وأخيرا الجهاركاه ( فا ) وهو الرابع من اعلى الرست ، ثم تتم تسوية باقي الأوكتافات ( الدواوين ) وفق تسوية الديوان الأوسط .

رست , دوكاه , سيكا , جهاركاه , نوى , حسيني , أوج , كردان . كل هذه هي تسميات للسلم العربي الرئيسي (( سلم مقام الرست)) اي ( دو ري مي ( كاربيمول ) فا صول لا سي (كاربيمول ) دو. يذكر د. صبحير انور رشيد عن اصل المصطلحات الأعجمية للسلم الموسيقي العربي في كتابه (تاريخ الموسيقى العربية ص 104): ان البحث له\ا الموضوع قد اثمر الجواب التالي : أن أول واقدم ذكر للمصطلحات الفارسية ( رست، دوكاه، سيكاه...الخ) كان في العصر المغولي(1258-1337)م. الذي اعقب سقوط بغداد وانتهاء العصر العباسي . ان هذه المصطلحات الفارسية قد أوردها (قطب الدين الشيرازي) المولود في شيراز سنة (1236)م. والمتوفي في تبريز سنة(1310)م في كتابه : (درة التاج في غرة الديباج) في اللغة الفارسية.
وبعد كتاب الشيرازي الفارسي نجد ان الكتب العربية قد نقلت ونشرت المصطلحات الفارسية لأسماء أصوات السلم الموسيقي العربي في الدول العربية.

وأليك عزيزي القارئ دراسة تفصيلة ابتدأ من اجزاء القانون وصناعته مرورا بالأوتار وتركيبها وصولا الى اساليب العزف وكيفية استخدام اليدين اليمنى واليسرى :


ألمصادر
1) تاريخ الموسيقى العربية ( السلم الموسيقي – الأيقاع – الآلات) د. صبحي انور رشيد / العراق
2) الألات الموسيقية المصاحبة للمقام العراقي د. صبحي انور رشيد / العراق
3) المهارات العزفية على الة القانون الأستاذ الدكتور نبيل شورة / مصر
4) دراسة آلة القانون الأستاذ سالم حسين الأمير / عراق
فرات حسين قدوري

أجزاء آلة القانون هي
لقد وضع مجمع اللغة العربية في القاهرة مجموعة تعاريف لأجزاء آلة القانون . وقد أعاد نشـر هذه التعاريف الأسـتاذ الدكتور حسـين علي محفوظ في كتابه (معجم الموسـيقى العربية ) عام 1964م .
وفي عام 1977م ، أعاد نشـرها في الصفحات (353-356) من كتابه (قاموس الموسيقى العربية ) ..




الصندوق الخشـبي
ويشـمل الصندوق على ما يلي :
1. القاعة الكبرى .
2. القبلة .
3. الكعب .
4. مسـطرة الملاوي .
5. الأنف و الشمـسـيات .
6. الرقمة .
7. المفتاح

ثانياً :
الأجزاء الأخرى التي تركب عليها و هي :
1. الملاوي و مسـطرتها .
2. الفرس .
3. الركيزة .
4. الأوتار .
5. العربات .
6. الكشـتبانات .
7. الريشـة .

و لغرض الإطلاع الكامل على صناعة آلة القانون و التعرف على أجزائه سـأقدم شـرحاً مفصلا عن كل جزء :

ال صندوق الصوتي
يصنع هذا الصندوق عادة من خشـب الجوز و يكون على شـكل شـبه منحرف قائم الزاوية و يتكون من قاعدتين و كعب القاعدة التي يتراوح طولها بين (75سـم - 100سـم) .و القاعد الصغرى يتراوح طولها ما بين (20سـم -30سـم) . والكعب و يتراوح طوله ما بين (33سـم - 44سـم) تلصق فوق قاعدته المنحرفة مسـطرة العربات حيث تلصق بجانبها مسـطرة الملاوي و توجد في سـطح الصندوق ثلاث فتحات تسـمى كل منها شـمسـية و يتراوح ارتفاع الصندوق الصوتي ما بين (2سـم - 5سـم ) و تختلف حجوم و أبعاد هذه الآلة و بهذا يختلف القانون المصري عن القانون التركي . وفي الشكل التالي رسماً للصندوق الصوتي لآلة القانون ...


القاعدة الكبرى
هي التي تمس جسـم العازف و يبلغ طولها (100سـم ) في القانون الذي يصنع في البلاد العربية ، ويبلغ (75سـم ) في القانون الذي يصنع في تركيا و أرمينيا ويطلق عليها أحيانا القاعدة السفلى . وكما في الشكل …


القاعدة الصغرى
هي القاعدة الأفقيّة ويبلغ طولها (30سم ) في القانون العربي ، أمّا في القانون التركي فيبلغ طولها (20سم ) . تكون هذه القاعدة محصورة بين الكعب و مسطرة الملاوي وتسمّى ( القبلة ) أو ( القاعدة العليا ) . وكما هو واضح في الشكل التالي…



ا لكـعــب
وهو الضلع القائم للصندوق الصوتي ويوصل بين القاعدتين الكبرى والصغرى ويبلغ طوله في القانون العربي ( 44سم ) ، أمّا في القانون التركي فيبلغ طوله ( 33سم ) . ويحتوي الكعب على ثقوب ثلاثيّة لتثبيت الأوتار فيها.وكما هو واضح في الشكل التـالي…



مسطرة العُرَ ب
هي التي تلصق بالصندوق الصوتي على ضلعه المنحرف ويكون عريضاً من الأسفل ويأخذ بالانحراف تدريجيّاً حسب مسافة العُرَب التي تثبّت عليها بالنسبة للمقامات الشرقيّة . وفي الشكل التالي رسماً يوضّح مسطرة العُرَب…



ا لـــعُـرَ بْ
( بضم العين وفتح الراء ) ، وهي قطع صغيرة من المعدن ، تركّب في الجهة اليسرى عند الأنف وعددها في القانون العربي ( خمسة ) عُرَب لكل وتر ، أمّا القانون التركي فيوجد فيه ( 8 – 9 ) عُرَب . يقوم العازف برفعها بيده اليسرى أثناء العزف وذلك للاستفادة منها في تغيير الدرجة الصوتيّة للوتــر (ربعاً أو ربعين أو ثلاثة أرباع الدرجة الصوتيّة ) . والعُرَب ( الموضّحة في الشكل التالي ) هي في الواقع من التحسينات التي أُدخلت على آلة القانون في العصر الحديث…



الأنـف
هو خط الاتصال بين الصندوق الصوتي ومسطرة الملاوي ، ويكون على شكل قضيب من الخشب مثبت على الصندوق الصوتي وبثقوب ثلاثيّة تمر من خلالها الأوتار . وكما في الشكل…


مسطرة الملاوي
هي قطعة من الخشب على شكل مسطرة مثبّتة في الصندوق الصوتي ، وعلى ضلعه المنحرف ينحدر سطحها تدريجيّاً عن سطح القانون ويتراوح عرضها بين ( 8سم –10سم )وسمكها حوالي ( 1,5سم ) وفيها ثقوب عديدة على شكل مجموعات ثلاثيّة يتراوح عددها بين ( 63 – 84 ) ثقباً والمستعمل حاليّاً هو ( 78 ) ثقباً فقط وتثبّت الملاوي بهذه الثقوب . وفي الشكل التالي رسماً يوضّح مسطرة الملاوي…

الملاوي
هي قطع صغيرة من الخشب نصفها السفلي إسطواني مخروط قليلاً من الأسفل يخترقه ثقب صغير يمر به الوتر ، والنصف العلوي يكون على شكل هرم رباعي القاعدة لتسهيل إدارة الملاوي ، والملاوي هي المفاتيح .وفي الشكل التالي رسماً لمجموعة من الملاوي( المفاتيح )…


ا لمفتـاح
هو مفتاح من المعدن ، فراغه مناسب لسمك الملاوي وشكلها الهندسي ، يستعمله العازف في إدارة الملاوي لنصب الأوتار وتسويتها . وكما في الشكل…


الرقمة
جلد سميك داخل إطار خشبي يشق الصندوق الصوتي ويمتد مع الكعب من قاعدة القانون الكبرى إلى قاعدته الصغرى من الجهة اليمنى وينقسم إلى خمسة أقسام في القانون العربي وأربعة أقسام في القانون التركي وتسمّى كل قسيمة منها بـ( الكيلة ) . رق من جلد السمك والغرض من ذلك تضخيم الصوت الموسيقي الصادر من القانون . وفي الشكل التالي رسماً لتوضيح وضع الرقمة




الفرس
يصنع من خشب جيّد على شكل قضيب مثلّث الأضلاع يرتكز على خمسة حوامل وتوضع قاعدة هذه الحوامل على الرقمة وكل حامل منها على كيلة وتمر الأوتار من فوقها بعد ربطها بالكعب وبه خرز ثلاثيّة لكل مقام ويمكن تحريك الفرس على درجة الصوت حتّى تستقر في مكانها . كما في الشكل…



ا لركيزة
هي قطعة صغيرة تصنع في الغالب من خشب جيّد ، توضع على الكيلة لتحمل الفرس وتكون همزة الوصل بين الفرس والصندوق الصوتي . كما في الشكل…


الشمسيّة ( الفتحات )
هي فتحات مزخرفة مختلفة الأشكال موزّعة على سطح الصندوق الصوتي . الغرض منها إبراز الصوت الموسيقي الذي يخرج من الصندوق الصوتي . وتوجد هناك فتحة أخرى على شكل ( سرو ) وتسمّى بهذا الاسم أيضاً وتقع قرب القاعدة الكبرى من جهة مسطرة العُرَبْ . وكما في الشكل التالي…


وهي تشبه كشتبانات الخياطة وتصنع من المعدن مفتوحة الطرفين يلبسها العازف في كل من سبّابة اليد اليمنى وسبّابة اليـد اليسـرى ما بين المفصـل الأول الذي يلي الإظفــر والمفصل الثاني الذي يليه ويحبّذ أن يكون مفتوح الاستدارة ليتسنّى تكبيرها وتصغيرها عند الحاجة . والرسم التالي يوضّح الكشتبانات…


ا لريـشــة:
وهي قطعة من قرن الحيوان تُعمل خصّيصاً لتكون رقيقة وناعمة ومرنة حسب رغبة العازف . يتراوح طولها بين ( 4سم – 5سم ) وعرضها أقل من ( 1سم ) طرفها الذي يمس الأوتار يكون مستديراً بعض الشيء ، وتوضع هذه الريشة بين الإصبع و الكشتبان حيث يمس طرفها الأعلى المفصل الثاني من الإصبع ويظهر طرفها السفلي الذي يمس الأوتار بما يقارب نصف سنتمتر عن الإصبع . وإذا أردت أن تحافظ على طراوة ونعومة الريشة عليك أن تضعها في فنجان مليء بزيت الزيتون كلّما فرغت من العزف . والشكل التالي يوضّح الريشة ويوضّح وضعها مع الكشتبان في يد العازف …


يتألّف القانون عادةً من ( 78 ) وتر . وهو القانون المستعمل حالياً . إنّها ثلاثيّة الشد ، أي إنّ كل ثلاثة أوتار متساوية في الدقّة والغُلظْ والصوت ؛ بحيث تكون لها درجة صوتيّة واحدة …وعليه تصبح بمجموعها ( 26 )نغمة ذو الشد الثلاثي ؛ تسمّى هذه المجاميع الثلاثيّة لأوتـار القانون اصـطلاحاً باسم ( المقامات ) ، ويكون شدّها متدرّج من أسفل إلى أعلى تدرّجاً سليماً ، أي كل وتر يكون أغلظ ممّا فوقه ويكون أحدّ ممّا تحته … وتُشد الأوتار بصورة متوازية لسطح الصندوق الصوتي للقانون وذلك إعتباراً من الملاوي ثم تمر فوق الفرس وتنتهي عند الكعب …

الأوتار من حيث غلظها و رقّتها ثلاثة أنواع ، معروفة عند الموسيقيين وتجار الآلات الموسيقيّة بالأسماء التالية :
1. الدوكاه … للأوتار الغليظة
2. النوى … للأوتار المتوسطة الغلظ
3. الكردان … للأوتار الرفيعة

ومن كل هذه الأنواع تؤلّف تركيبة القانون المتوسّط ذي الثمانية والسبعين وتراً ، أي ذي الستة والعشرين مقاماً ، وكما يلي :
1. من نوع الدوكاه الغليظ ، تُشدّ المقامات الأربعة الثقيلة السفلى وهي الأولى من ناحية القاعدة الكبرى ،
وأطول أوتار القانون .
2. من نوع الدوكاه الرفيع ، يُشدّ المقامان التاليان .
3. من نوع النوى الغليظ ، تُشدّ المقامات الأربعة التالية .
4. من نوع النوى الغليظ الرفيع ، تُشدّ المقامات الثلاثة التالية .
5. من نوع الكردان الغليظ ، تُشدّ المقامات الخمسة التالية .
6. من نوع الكردان الوسط في الغُلظ ، تُشدّ المقامات الخمسة التالية .
7. من نوع الكردان الرفيع ، تُشدّ المقامات الثلاثة التي تليها ، وهي الأخيرة من ناحية القبلة وأقصر أوتار
القانون


ويمكن تلخيص ما ورد ، في الجدول التالي:

عدد المقامات من أسفل إلى أعلى
4 من وتر " دوكاه " … غليظ
2 من وتر " دوكاه " … رفيع
4 من وتر " نوى " … غليظ
3 من وتر " نوى " … رفيع
5 من وتر " كردان " … غليظ
5 من وتر " كردان " … وسط
3 من وتر " كردان " … رفيع

جدول مختصر لتسلسل الـ(26)مقاما في آلة القانون المتوسطة

يشتمل القانون ذو الستة والعشرين مقاماً على منطقة النغمات التالية :
وهي المبنيّة أسماؤها ومدلولها بالتدوين الموسيقي المرفق …



طريقـة تسو يـة أوتـار آلـة القانـون :
تسوى أوتار القانون بما يسمّيه الموسيقيون ( الديوان السلطاني ) ، وفيه تُشدّ الأوتار وفق نغمات السلّم الديواني ( النغمات الأساسيّة ) التي يتألّف منها مقام الراست .
تجري تسوية الأوتار ابتداءً من نغمة الحسيني التي بالديوان الأوسط ، وهي المقام العاشر من جهة القبلة في القانون يضبطها على المعيار الصوتي ( ديابازون ) ( لا ) الذي عدد ذبذباته ( 440 ) ذبذبة في الثانية الواحدة . وتكون تسوية باقي مقامات هذا الديوان الأوسط من نغمة الحسيني هذه بطريقة الإنتقال بين المقامات ، من الواحد إلى خامسة من أسفل ، ثم من هذا الأخير إلى رابعة من أعلى… وهكذا على التوالي حتّى تتم تسوية أوتار المقامات الآتية وانطلاقاً من الديوان الوسط :


أولاً :
الحســيـني وقد سُوّي على المعيار الصوتي ( لا ) أي من الشوكة الرنّانـة بذبذبة ( 440 ) ذبذبة في الثانية .
ثانياً :
فالدوكــاه وهو الخامس من أسفل الحسيني .
ثالثاً :
فالنـــوى وهو الرابع من أعلى الدوكاه .
رابعاً :
فالراســت وهو الخامس من أسفل النوى .
خامساً:
فالجـهاركاه وهو الرابع من أعلى الراست .

ثمّ تتم تسوية أوتار باقي المقامات وهي مقامات ( ديوان القرارات ) و ( ديوان الجوابات ) و ( الديوان غير الكامل )…وفق تسوية ( الديوان الوسط )…

أصول العزف على آلة القانون :
أولاً * طريقة وضع الآلة * :
توضع آلة القانون فوق حامل ( كرسي ) خاص بنفس حجم الصندوق المصوّت لآلة القانون ويكون مناسباً للعازف في جلوسه ؛ بحيث يتوسّطه وهو جالس للعزف .
ثانياً * طريقة وضع الجسم * :
1. يجب أن يكون ظهر العازف مستقيماً وليس مشدوداً . والأكتاف مسترخية والرأس مرفوعاً ومتّجهاً إلى الأمام باتجاه الآلة .
* إنّ جلسة العازف بهذه الطريقة ، تدل على إمكانيّته وسيطرته على العزف *

2. ثني ذراعي العازف على أن يكون الجزء الأعلى منهما شبه ملتصق من جسم العازف دون تشنّج .

3. بالنسبة ليدي العازف … يجب أن تكون موازية لبعضها البعض ، ويكون شكل الكفّين شبه بيضاوي .

4. إصبع السبّابه في يدي العازف ، يستخدم لنبر الوتر بواسطة الريشة الموضوعة بين الإصبع والكشتبان ، حيث يمس طرف الريشة الأعلى المفصل الثاني من السبّابة ، ويظهر طرفها السفلي الذي يمس الأوتار بما يقارب ( نصف سنتمتر ) عن الإصبع . وتكون حركة الإصبع عموديّة على الوتر .

5. بالنسبة إلى إصبع الإبهام والوسطى في اليد اليسرى فتقومان برفع أو خفض العُرَبْ ، وأحياناً يستخدم الإبهام وأحياناً الوسطى لنفس الغرض .

6. تتم حركة اليد اليمنى بوضع خنصرها فوق الفرس وتتحرك في حركة اليد صعوداً أو هبوطاً فوق الفرس ولا تتعدّاها يمنه ولا يسره .

7. تتم حركة اليد اليسرى مائلة لليد اليمنى أثناء العزف صعوداً وفي حالة الهبوط تبتعد تدريجياً عن اليد اليمنى بحركة مائلة تقريباً . ويكون الخنصر فوق الأنف لتقوده كما يقود الفرس اليمنى .

أسـا ليب ا لعزف :

أولاً … العزف با ليدين معاً :
أ. العزف بطريقة ( الأ وكتاف ) .
تكون اليد اليمنى أعلى من اليد اليسرى بمسافة أوكتاف أو حسب الأداء المطلوب ، مثل أداء المسافات الهارمونيّة .
ب. العزف بأسلوب ( المحاكاة ) .
تعزِف سبّابة اليد اليمنى جملة لحنيّة في الأعلى تحاكيها في الأسفل السبّابة اليسرى بجملة لحنيّة أخرى أي في القرار .


ثانياً … العزف با لتعا قب أو ( التبديل ) :
أ‌. تعاقب العزف بالسبّابتين على الوتر الواحد .
ب. تعاقب العزف بالسبّابتين لأداء السلالم الصاعدة والهابطة .
ج. تعاقب متغيّر بتثبيت سبّابة اليمنى على درجة الأساس وتحريك سبّابة اليسرى سلّمها لأعلى وبالعكس .
د‌. تعاقب العزف بالسبّابتين في أداء التآلفات اللحنيّة ( الآربيجات ) صعوداً وهبوطاً .
ﻫ. تعاقب العزف بالسبّابتين ووسطى اليمنى ( ثلاثة أصابع ) .
و‌. تعاقب العزف بأكثر من ثلاثة أصابع .


ثالثاً … التحويل النغمي :
ويتم التحويل النغمي حاليّاً بثلاثة طرق وهي :
أ‌. إستخدام إبهام اليد اليسرى بضغط الجزء الذي يقع بين الظفر واللحم من الإصبع ، كذلك تستخدم وسطى اليسرى أيضاً ، وهذه الطريقة تستخدم لكتم الصوت .
ب‌. إستخدام ماكينة تحويل الأنغام (العُرَب ) .
ج. الزحلقة أو الزحف ( Glissando ) حيث يستخدم اظفر السبّابة اليسرى ويتم التحكّم من قبل الإظفر .

رابـعاً … الإيقــاع المنـغم ويكــون كــالآ تي :
1. اللحن الأساسي بسبابة اليمنى والضرب الإيقاعي بالسبابة اليسرى .
2. تثبيت الضرب الإيقاعي في اليد ليسرى ، بالإبهام والسبابة .
3. شد أو جذب الوتر بالإبهام ووسطى اليسرى أو جذب أكثر من وترين.

خامســاً … تعــدد التصــو يت الهــا رموني ويكـون كــا لآتي :
1. المسافات الهارمونية بالسبابتين .
2. أداء لحنين مستقلين أحدهما بسبابة اليمنى والآخر بسبابة اليسرى .
3. أداء السلالم بحركة عكسية .

سادســاً :
العزف في طريقة الريشة المقلوبة (7-8) أي ( أعلى– أسفل ) هكذا يكون استخدام الريشة أو بالعكس .
سابعـاً :
الصــد والــرد (الفرداش) وهو أداء الصوت متصلاً بالسبابة ( Legato )




اليد اليسـرى في آلة القانـون
يعتمد عزف آلة القانون على أسس علمية وفنية للأداء لكلتا اليدين ،والاهتمام بهما . فدور كل منهما هام لتحقيق التكامل في الأداء ،ومما هو متعارف عليه أن الكفاءة المتساوية لكلتا اليدين لا توجد عند الغالبية العظمى من البشر ، وذلك لاعتماد الشخص العادي على يده اليمنى اكثر من اليسرى في ممارساته اليومية . واليد اليسرى في أله القانون تمثل في عزفها العمق الدرامي للخلايا النغمية التي يتم عزفها في منطقة القرارات ( الأراضي ) ،كما أنها تبرز الضغوط الأساسية في العزف سواء الضغوط الداخلية للإيقاع أو الضرب المصاحب في الأداء .
فوجود يد أقوى من الأخرى يرجع إلى عوامل بيئية وليس إلى فروق تشريحية ، لذا يجب الاهتمام بتدريبات خاصة لليد اليسرى باعتبارها اليد الأضعف لرفع مستوى أدائها وتحقيق الكفاءة المتساوية لكلتا اليديـن .


التحويل النغمي في آلة القانون
. قبل اسـتخدام العرب .
اسـتخدمت طريقة العفق بالأصابع قبل أن يتوصلوا إلى صناعة الحوامل النحاسـية ( العرب ) .
إن أبرز من عزف بهذه الطريقة الفنان المصري (محمد العقاد الكبير ) .كان يعدل قانونه (الدوزان) (ضبط الأوتار و تسـويتها )تبعا للمقام التي تكون فيه الوصلة الغنائية .و إذا اضطر إلى أي تحويل طارئ بالرفع (نصف مقام ،أو ربع مقام ) يحبس بإصبع الإبهام اليسـرى طرف الوتر المراد رفعه من جهة الملاوي ، ولهذا كان يسـتعمل العفق بأكثر من إصبع للحصول على النغم الذي يريده .
إن هذه الطريقة تحتاج إلى دقة و مهارة من عازف القانون ،كذاك يجب أن تكون إذنه مدرّبة حسـاسـة ،حيث يحصل على النغم المعفوق بواسـطة إبهام اليد اليسـرى الذي يكون منبسـطاً على جانبه و ذلك بضغط الجزء الذي يقع بين الإظفر واللحم ، وهذا بالطبع يحتاج إلى حسـاسـية فنية لضمان سـلامة حدوث الصوت المطلوب ..



التحويل النغمي في آلة القانون
. بعد ابتكار العُرَب .
يتم التحويل النغمي في الموسـيقى العربية بآلة القانون بعد ابتكار العرب على النحو الآتي :
أولا :
إسـتخدام جهاز تحويل الأنغام ( العُرَب ) في حالة تـثبيت الانتقال النغمي الجديد ، وعادة يكوّن خلايا لحنية جديدة .
ثانياً :
إستخدام مهارة العفق باستخدام
إبهام اليد اليسـرى . ويأخذ أشـكالا مختلفة ؛ نوضحها فيما يلي :-


كما يمكن باسـتخدام إصبعي الإبهام والوسـطى لليد اليسـرى ،أو إسـتخدام وسـطى اليسـرى كعربة ثابتة . والإبهام يؤدي العفق المتحرك .

ملاحظة :-
يمكن اسـتخدام العفق مع اسـتخدام جهاز تحويل الأنغام ( العُرَب ) أيضا إذا تطلّب( تكنيك ) المعزوفة ذلك وحتى يتم التحويل النغمي ببسـاطة وإتقان حيث أن اختيار طريقة التحويل النغمي بدقة تسـاعد الدارس والعازف بالتغلب على الصعوبات المتواجدة في المسـارات النغمية في وقت قصـير .
إن أسلوب العفق لا يمكن تعويضه باسـتخدام جهاز تحويل الأنغام ( العُرَب ) حيث أن العفق بأشكاله المختلفة يعطي فرصه لإظهار أحاسـيس العازف التي تنتج عن ملامسـة الجلد البشـري للوتر مباشـرة ، و ذلك من خصوصيات موسـيقانا العربية .





منتدى تعليم الموسيقى
منتديات تونيزيا كافيه forum tunisia cafe
http://www.tunisia-cafe.com/vb


التعديل الأخير تم بواسطة FaReS_X2 ; 04-25-2010 الساعة 04:57 PM
  رد مع اقتباس

قديم 04-25-2010, 05:12 PM   رقم المشاركة : 2
tunisia 2010
تونسي يعشق تونس





tunisia 2010 غير متواجد حالياً

افتراضي

دراسة موضوعية عن الة القانون الموسيقية
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
آلة القانـون, منتدى, أوتـار, موسيقى, موضوعية, مقمات, مقام, الموسيقى, المقامات, الالات الموسيقيه, الة, التحويل, العزف, القانون, بحث, تسو يـة, تعليم, دراسة, دروس, نغمات, طريقـة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الأقسام الـعامة الأقسام التقنية قسم الاورغات وتعليم الموسيقى منتديات اخرى
المنتدى الاسلامي
منتدى الاخبار العامة
منتدى أخبار تونس
عروض الشغل في تونس
منتدى أخبار العالم
منتدى أخبار المشاهير منتدى الصور
منتدى غرائب الصور
منتدى صور السيارات
منتدى صور المشاهير
برامج الكمبيوتر
منتدى البرامج المحمولة
منتدى البرامج المعربة
منتدى برامج الحماية
منتدى أنظمة التشغيل
العاب الكمبيوتر
منتدى الجوال
منتدى الاورغات
منتدى الكورغ KORG
منتدى الجيم GEM
منتدى الياماها YAMAHA
منتدى الكيترون KETRON
منتدى الرولاند ROLAND
منتدى برامج الهندسة الصوتية
منتدى تعليم الموسيقى
مقهى تونيزيا كافيه
مطبخ تونيزيا كافيه
المنتدى التعليمي
منتدى البحوث الجاهزة
منتدى الأفلام والسينما
منتدى الأغاني
منتدى اغاني الزمن الجميل


الساعة الآن 10:05 AM.

Powered by vbulletin , Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd


Feedage
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
1 2 3 4 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160