النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: بحث جاهز عن الثورة التكنولوجية

  1. #1

    بحث جاهز عن الثورة التكنولوجية












    بحث جاهز عن الثورة التكنولوجية

    عندما جاءت العولمة‏,‏ جاءت محمولة علي أعناق وأكتاف ثورة الاتصالات‏;‏ أي طوفان الموجات الالكترونية الضوئية السرعة‏;‏ المرئية‏/‏ المسموعة‏/‏ المقروءة‏,‏ التي تتحول بها كل ما تتخذه المعاني من أشكال أو قوالب أو رموز‏,‏ أي تتحول بها رسائل المعلومات والأخبار والأفكار والتوجيهات والأوامر والايحاءات ودلالات الأعمال الفنية الدرامية والتشكيلية والموسيقية‏..‏ تتحول إلي صور وكلمات وأصوات‏,‏ بالألوان والأصداء الطبيعية والاصطناعية‏.‏ فالعولمة ـ بأي مفهوم لها‏,‏ إيجابي أو سلبي‏;‏ اقتصادي أو‏(‏ و‏)‏ سياسي أو‏(‏ و‏)‏ ثقافي أو‏(‏ و‏)‏ استراتيجي ـ ما كانت لتأتي بالصورة التي نواجهها منذ أواخر القرن العشرين‏,‏ وتزداد وضوحا وحدة منذ البداية الفلكية للقرن الحادي والعشرين لولا ثورة الإتصالات‏...‏
    غير أن ثورة الاتصالات التي حملت أمواجها وأدواتها حقائق العولمة أو تحولها في كل لحظة إلي حقيقة فعلية تعيشها البشرية كلها تقريبا ـ تستسلم لها أو تقاومها أو تتفاعل معها ـ لم تكن مجرد ثورة في التقنيات الفنية‏;‏ وإنما كانت ثورة متعددة الوجوه‏,‏ الثقافية‏,‏ السياسية‏,‏ الاقتصادية والاستراتيجية‏,‏ بهذا الترتيب كما سنري بعد قليل‏,‏ تمكنت من توظيف التقنيات‏(‏ أو‏:‏ التكنولوجيات‏)‏ الجديدة لنشر أفكار وتوجهات وايحاءات ودلالات بعينها‏,‏ وتحقيق السيادة علي عقول البشرية كلها ـ عن طريق المواد الثقافية المتعددة الأنواع‏:‏ من المعلومات إلي الأخبار إلي التحليلات في شكل ندوات وأحاديث‏..‏ إلخ‏..‏ حتي الأفكار والمذاهب والتصورات الأعمال الفنية وانماط السلوك‏...‏
    بهذا الشكل‏,‏ وفيما يجمع علماء الثقافة المعاصرة‏,‏ الذين لا ينشغل أكثرهم إلا بدراسة العلاقة بين الثقافة ووسائل الاتصال الحديثة‏,‏ تضاعف ـ دون حدود تقريبا ـ تأثير الثقافة علي اختيارات الجماعات الانسانية‏,‏ إلي الدرجة التي يلغي معها مبدأ الاختيار ذاته‏,‏ أو مبدأ الحرية الجماعية القومية والفردية الشخصية‏,‏ علي حد ما يطرحه فيلسوف ما بعد الحداثة الأشهر‏,‏ الفرنسي فرانسوا ليوتار في كتابه‏:‏ تفسير ألما بعد حداثي:
    ThePostmodernExplained‏
    ‏(‏ نشر جامعة مينيسوتا ـ‏1995‏ ـ ترجمة جماعية حررها جوليان بيفانيس ومورجان توماس‏.‏ وكتب التعقيب عليها فالد جود زيش‏)...‏
    كانت الثقافة‏(‏ أو‏:‏ المعرفة عند ليوتار وزملائه‏)‏ ابداعا جماعيا وفرديا تحكمه وتستثمره أفكار ومباديء كبيرة‏(‏ يسميها‏:‏ سرديات كبري ـ في محاولته لتسميتها بكلمة محايدة‏)‏ وكانت هذه الأفكار والمباديء تجمع بين الأسس الاجتماعية والسياسية والقواعد الأخلاقية والتوجهات المنهجية المختلفة عبر العصور والثقافات‏..‏ واستمر هذا الوضع بشكل أو بآخر حتي عصر الرأسمالية المتطورة التي حققت الثورة التكنولوجية‏;‏ وكان مجال الاتصالات من أهم المجالات التي تجلت فيها هذه الثورة‏;‏ وكانت المعرفة‏(‏ أو‏:‏ الثقافة‏/‏ أو‏:‏ الثقافات‏)‏ أكبر أهدافها‏,‏ وضحاياها‏...‏
    فالثقافة‏(‏ أو المعرفة‏)‏ لم تعد إبداعا ـ جماعيا ولا فرديا ـ وإنما أصبحت إنتاجا له قيمة وظيفية نفعية‏(‏ استخدامية واستغلالية بتعبير الاقتصاديين‏)...‏ كما أصبحت سلسلة لا نهاية لها من الرموز الرقمية التي تزداد باستمرار‏,‏ ويتم تجميعها‏,‏ واعادة تجميعها علي الدوام ـ مثل مكونات
    ‏Components‏
    أي جهاز أو آلة أخري‏,‏ حسب المنفعة ـ أي الاستخدام أو الاستغلال المطلوبين من تجميعها ـ أو تفكيكها في كل مرة‏:‏ هكذا تفصل الثقافة‏/‏ المعرفة ـ ليس فقط عن طبيعتها التاريخية‏:‏ بوصفها ابداعا جماعيا وفرديا‏/‏ جماعيا‏;‏ وإنما تفصل أيضا عن مبادئها وأفكارها الحاكمة‏:‏ الاجتماعية‏/‏ السياسية‏(‏ أي‏:‏ القومية‏)‏ والمنهجية‏(‏ أي‏:‏ العلمية‏)‏ لكي تؤدي المنفعة التي تطلبها القوي المتحكمة في كل من إنتاج المعرفة‏(‏ الثقافة الجديدة‏)‏ وفي توزيعها وبثها للتحكم في وعي البشر‏,‏ وفي اختياراتهم‏...‏ فيلغي ـ في الحقيقة ـ مبدأ الاختيار ذاته‏,‏ أو مبدأ الحرية‏:‏ حرية الأمم‏,‏ والأفراد‏..‏ علي السواء‏,‏ مع مجيء العولمة محمولة علي أمواج طوفان ثورة الاتصالات‏.‏
    هذه الحقيقة استخلصها علماء ثقافة معاصرون من مدارس وتيارات وجنسيات عديدة‏;‏ حاول بعضهم أن يقدمها باعتبارها التطور الطبيعي والايجابي للثقافة الانسانية في عصرنا‏,‏ وللحياة الانسانية بالتالي‏;‏ ولكن أكثرهم ـ في الغرب خصوصا ـ اتخذوا منها موقفا نقديا‏,‏ باعتبارها ظاهرة خطيرة تهدد الليبرالية أو الديموقراطية ـ الاجتماعية والسياسية والفكرية الثقافية ـ في بلدان الرأسمالية‏(‏ الليبرالية‏)‏ المتطورة ذاتها‏,‏ مثلما هدد الاحتكار الصناعي والمالي أسس الليبرالية الاقتصادية في الماضي‏;‏ ويهدد بالتالي بتحويل هذه الليبراليات التي أقامتها حركة الحداثة منذ الثورات السياسية القومية والاجتماعية‏:‏ الانجليزية والأمريكية والفرنسية علي التوالي في القرون من السابع عشر إلي الثامن والتاسع عشرتحويلها إلي نظم شمولية‏,‏ فاشية النزعة يسمونها الآن الفاشية اللينة‏.‏
    ولكن القليلين من علماء الثقافة الغربيين المعاصرين ـ النقديين ـ هؤلاء ـ من اهتم بخطورة تهديد عولمة الوعي ـ الانساني ـ وعولمة الثقافات الانسانية‏(‏ القومية‏)‏ بالتالي والغاء خصوصياتها‏.‏ ومع ذلك فما يزال عدد من هؤلاء العلماء البارزين‏(‏ في تخصصات اللغويات مثل نوام تشومسكي الأمريكي‏;‏ والاجتماع الثقافي مثل زيجمونت بومان البريطاني والانثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية مثل نيجل رابورت وزميلته جوانا أو فرينج البريطانيان أيضا‏)..‏ مايزالون يدافعون عن‏,‏ ويبرهنون علي مفهوم وحقيقة وجود ثقافات ـ بالجمع‏;‏ مقابل سعي علماء العولمة إلي تثبيت مفهوم‏:‏ الثقافة بالمفرد‏:‏ ولكننا من واقع متابعة ومعايشة تيار العولمة الثقافية‏,‏ الذي تحول بوضوح في الخطاب الرسمي الأمريكي والبريطاني بشكل خاص إلي قرار سياسي وخطة للاختراق الثقافي بهدف فرض نظام للقيم ـ ولدلالات هذه القيم ولتطبيقاتها ـ السياسية والأخلاقية والفكرية التي يتم تصنيعها في مراكز بحوث خاصة تتعامل نتائج بحوثها مع مؤسسات وأجهزة اتصالاتنا المختلفة‏:‏ مؤسسات وأجهزة التعليم والتثقيف والاعلام والدعوة الدينية‏,‏ الأهلية والقومية علي السواء‏...‏ أو هكذا يدبرون‏..‏ من واقع متابعة ومعايشة تيار العولمة الثقافية هذا‏;‏ نلمس كما يلمس غالبية المشغولين بمصائر التنوع الثقافي الخلاق للبشرية‏;‏ نلمس مدي هيمنة هذا التيار وقوة سلطته علي كل وسائل الاتصال الكبري في عالمنا الآن‏,‏ ومدي تهديده بالتالي لذلك التنوع الخلاق نفسه‏.‏
    إن ثورة الاتصالات ـ التي أخضعت الثقافة‏(‏ المعرفة‏)‏ وتطبيقاتها العملية لمعاييرها ومصالحها الكوكبية‏/‏ التقنية‏/‏ لا تشمل فحسب مجرد وسائل الاتصال التقليدية‏(‏ الراديو والتليفزيون والتليفون‏..‏ حتي الحواسب الآلية والانترنت وشبكات المعلومات الاقليمية والدولية الأخري‏)...‏ وانما شملت التعليم والتثقيف والترفيه والدعوة الدينية‏:‏ من المدارس والجامعات ومراكز البحوث والجمعيات‏..‏ إلي المكتبات ودور العبادة وقاعات العرض ومنتجات فنون وأساليب العرض الجماعي أو العامة‏(‏ والفردي أو الخاصة‏)‏ الترفيهية والتبشرية والتعليمية والتوجهية‏..‏ إلخ‏..‏
    أي أن ثورة الاتصالات بأدواتها وبالتقنية التي تجرد المعرفة‏(‏ الثقافات‏)‏ من أصولها أو جذورها أو سياقاتها الاجتماعية الخاصة ـ شملت كل أدوات وأجهزة ومؤسسات توزيع المعرفة‏...‏ التوزيع فحسب‏,‏ لأن الانتاج الحقيقي ـ وتقليداته المحلية المتقنة أو سيئة الصنع ـ يتم هناك ـ في مصانع إنتاج المعرفة المرتبطة بقوي العولمة الرئيسية‏..‏
    لهذا ـ وغيره ـ نحتاج في عالمنا العربي بشكل خاص ـ إلي برنامج حد أدني من التنسيق ـ يخطط ـ نظريا وتطبيقيا ـ لانتاج معرفتنا‏(‏ ثقافتنا السائدة وثقافاتنا الفرعية‏)‏ الخاصة‏.‏ برنامج نعتقد أنه لابد أن تشارك فيه مؤسسات وأجهزة الدول والمجتمعات‏,‏ الرسمية أو القومية والأهلية ـ في ميادين التعليم والبحث العلمي والتثقيف والاعلام والدعوة الدينية‏..‏ برنامج نعتقد أنه أصبح من الواضح ضرورة تحديده للثوابت الثقافية‏,‏ وفتحه الأبواب كلها أمام التجدد والتجديد‏;‏ لا يتجمد عند ثوابت ومتغيرات الماضي الاشكالية ويجعلنا قادرين علي التعامل مع مستجدات الثقافات الأخري ـ بما فيها الثقافة المعولمة‏.‏
    وفي هذا السياق‏,‏ لابد أن نتذكر عبارة السيادة الاعلامية التي كان تحقيقها هدفا لمؤسسات الاعلام‏(‏ والصحافة بينها‏)‏ المصرية منذ أوائل الثمانينات باعتبارها دليلا علي وعي مبكر بخطورة ترك فضاء الاتصالات ـ أو الفضاء الثقافي بمعايير عصرنا ـ لسلطة غير سلطة الأمة وسيادتها الاجتماعية‏;‏ وذلك بشرط فهم السيادة علي أنها سيادة مضمونية وتقنية معا‏;‏ تكفل تحرير الوعي العربي مع إدراكه لثوابته أيضا‏




  2. #2
    تحيا تونس الصورة الرمزية gem
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    5,884

    بحث جاهز عن الثورة التكنولوجية








    بحث جاهز عن الثورة التكنولوجية

    :Tunisia cafe:


    http://www.tunisia-cafe.com/vb/index.php
    5edma5edma 201620162017adf.lyannonce concoursannonce concours 2016annonce concours fonction publiqueannonce concours fonction publique 2016annonces d'emploiannonce tunisieannonce tunisie 2016avis de concours 2016avis de concours aneticalendrier concourscalendrier concours 2016concour fonction publiqueconcoursconcours.tnconcours 2016concours 2016 tunisieconcours fonction publique 2016el5edma 2016emploikhedmakhedma 2016recrutementrecrutement 2016travailtravail emploi 5edma tunisie annoncestunisie jobstunisie travail recrutement emploiyoutubeأسلاك الوظيفة العموميةإعــــــﻼن انــــتداب 2016إمتحانات التوظيفالتشغيل العموميالمسابقات الوطنيةالمسابقات الوطنية 2016المناظرات الوطنيةالمناظرات الوطنية 2016المناظرات نتائج المناظراتانتدابات 2016انتدابات الوظيفة العموميةانتدابات الوظيفة العمومية 2016اون لاينتحميلتحميل وسماعتنزيلتونستونسيةتونيزياتونيزيا كافيهحلقةحملعروض الشغل اليومعروض الشغل في تونس 2016لايفمباريات التوظيفمباشرمسابقات التوظيفمشاهدةمناظرات الوظيفة العموميةمناظرات الوظيفة العمومية 2016موعد صدورنزلوظائف العربوظائف في تونسيوتيوب

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 .