النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: تتحصل تونس على المرتبة الاولى عربيا حسب التصنيف العالمي لجودة الحياة

  1. #1
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    91

    Arrow تتحصل تونس على المرتبة الاولى عربيا حسب التصنيف العالمي لجودة الحياة












    تتحصل تونس على المرتبة الاولى عربيا حسب التصنيف العالمي لجودة الحياة













    تتحصل تونس على المرتبة الاولى عربيا حسب التصنيف العالمي لجودة الحياة

    تصدرت تونس قائمة الدول العربية التى تتمتع بمستوى /عيش جيد/ حسب التصنيف السنوى لمرصد جودة الحياة فى العالم /انترناشيونال ليفينغ/.
    وقد أهل هذا التصنيف تونس للحصول على المرتبة الاولى عربيا يليها المغرب ب55 نقطة ولبنان والاردن ب54 نقطة والبحرين ب51 نقطة ومصر وسوريا ب50 نقطة.
    وقد تم اعداد هذا التصنيف وفق موءشر يتم احتسابه حسب جملة من الاعداد التى تسند فى صيغة معطيات مرقمة تتصل بكلفة العيش ونسق النمو الاقتصادى وموءشرات تهم البيئة والمستوى الثقافي ودرجة الترفيه والحريات والصحة والبنية الاساسية وقدرة التصدى للمخاطر والسلامة والمناخ.

    وقد تحصلت تونس على مجموع 56 نقطة من اصل 100 نقطة تم احتسابها وفق المقاييس المعتمدة والتى ابرزت ما تتميز به تونس من مناخ اجتماعي سليم وقدرة على الحفاظ على مواردها الطبيعية وتوفرها على بنية اساسية ذات قدرة تنافسية اضافة الى نظام صحى مجد وظروف عيش جيدة.
    وارتكزت عملية احتساب موءشر جودة الحياة /100 نقطة" على جدول تم الاعتماد فيه على مقاييس منها نسبة 15 بالمائة فى باب كلفة العيش و15 بالمائة لعنصر الاقتصاد الذى يهم سلسلة من مؤشرات الاقتصاد الكلي كالناتج الداخلي الخام وحصة الفرد من هذا الناتج ونسبة النمو.
    اما مؤشر البيئة /10 بالمائة/ فهو يبرز حصة المناطق المحمية فى البلاد ودرجة الانبعاثات الغازية حسب الفرد فيما شمل موءشرا الثقافة والترفيه /10 بالمائة/ درجة الاطلاع على الصحف وارتياد المتاحف ونسبة الامية.

    واحتسب مؤشر الحريات /10 بالمائة/ وفق درجة الحريات السياسية فيما اشتمل مؤشر الصحة /10 بالمائة/ عدد الاسرة الاستشفائية وعدد الاطباء لكل الف ساكن ونسبة الامل فى الحياة.
    وفى ما يتعلق بالبنى التحتية /10 بالمائة" فهى تشمل عدد المطارات والهاتف الجوال حسب الفرد وعدد كيلومترات الطرق السيارة بالنسبة للفرد فيما يبلغ موءشر المخاطرة والامن نسبة 10 بالمائة ومؤشر المناخ نسبة 10 بالمائة وهو مؤشر ياخذ فى الاعتبار كميات الامطار ومعدل درجات الحرارة والكوارث الطبيعية.

    وبالنظر الى جملة هذه المقاييس والمؤشرات حققت تونس مكاسب هامة ارتقت بنوعية الحياة وجودتها فى المدن التى اصبحت واجهة حضارية للبلاد من خلال ما يتوفر بها من فضاءات يطيب فيها العيش ومكتملة المرافق ومهيأة لمختلف الانشطة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

    وقد تضافرت جهود الدولة وبما رسمته من خطط وبرامج من اجل تحقيق الاهداف المرسومة ضمن هذا البرنامج والتي يتيح تجسيمها احراز نقلات هيكلية تقرب تونس من مستوى موءشرات نوعية الحياة المسجلة فى المجتمعات المتقدمة.

    وتتنزل جملة هذه الاهداف ضمن المقاربة التنموية الشاملة التي توختها تونس والتي مثل الانسان فيها المنطلق والغاية والهدف الاسمى للمجهود التنموى حيث تعددت المكاسب والمنجزات في مجال التنمية البشرية ومن ابرزها توسيع دائرة المستفيدين من المساكن الاجتماعية وتطوير شبكة توزيع الطاقة المنزلية وبرمجة بلوغ نسبة تغطية اجتماعية فعلية بنسبة 95 بالمائة سنة 2009 واقرار تغطية صحية افضل وجودة ارفع للخدمات الصحية.

    كما حرصت تونس على توفير بيئة سليمة توءسس لتنمية مستديمة من خلال بلوغ معدل 15 مترا مربعا من المساحات الخضراء لكل ساكن مع موفى السنة الحالية واقامة شراكة متوسطية لحماية حوض المتوسط من الاخطار البيئية ووضع برنامج عملي لترشيد استغلال الموارد الطبيعية وتطوير الطاقات الجديدة والمتجددة والاستغلال الامثل والرشيد للموارد المائية وللطاقة وملاءمة الانشطة الاقتصادية مع مقتضيات حماية البيئة.

    ويأتى هذا الانجاز الذى حققته البلاد ضمن تقارير الموءسسات الدولية المتخصصة أيضا ثمرة النتائج الايجابية التى تحققت فى مجال الاجور والدخل والتحويلات الاجتماعية والتى انعكست ايجابيا على ظروف العيش . ومما يقيم الدليل على هذا التمشي تراجع نسبة الفقر الى حوالي 8ر3 بالمائة وانخفاض نسبةالمساكن البدائية الى اقل من نسبة 8ر0 بالمائة سنة 2004 والتحسن المطرد فى نسبة الاسر المالكة لمساكنها والتى بلغت 80 بالمائة.
    كما بلغ موءمل الحياة عند الولادة ب4ر72 سنة للرجال و3ر76 للنساء فيما بلغت نسبة التغطية الشاملة بالتلاقيح 98 بالمائة.

    وبصفة موازية تحسنت موءشرات التزويد بالماء الصالح للشراب فى المناطق الريفية ليتجاوز 97 بالمائة ونسبة التنوير الكهربائي 99 بالمائة ونسبة الربط بشبكات التطهير تجاوزت 80 بالمائة .
    وقد تطور عدد المشتركين في شبكة الهاتف الجوال بمليون مشترك جديد في ظرف سنة ليصل عددهم الى 8 ملايين و400 الف مشترك اى ما يعادل 82 مشترك لكل مائة ساكن فضلا عن تزايد عدد مستعملي الانترنات ليصل الى 2 مليون و400 الف مستعمل اى ما يعادل 2ر23 مستعمل لكل مائة ساكن مع تكاثر مراكز العمل عن بعد بكامل ولايات الجمهورية.

    ويأتي هذا التتويج الهام الذى نالته تونس عربيا ودوليا ليبرهن مجددا على سداد الخيارات التنموية الاصلاحية التي اقرتها الدولة والتي تجسم حرصها على الارتقاء المطرد بظروف عيش المواطنين من كل الفئات والجهات وهي خيارات كرست مبدأ الرهان على الانسان و لا شيئ غيره..









  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    91

    الأنموذج التنموي والسياسي التونسي وتصنيفات المؤسسات الإقليمية والعالمية








    الأنموذج التنموي والسياسي التونسي وتصنيفات المؤسسات الإقليمية والعالمية


    منتدى اخبار تونس بمنتديات تونيزيا كافيه
    الأنموذج التنموي والسياسي التونسي وتصنيفات المؤسسات الإقليمية والعالمية
    تتواصل الإصلاحات في تونس بنسق عقلاني قصد توفير الآليات اللازمة والظروف المواتية لدعم ما تحقق من إنجازات في مختلف المجالات وتقديم الإضافة بما يساعد على توفير البنية الإدارية والمؤسساتية والهيكلية السانحة لمزيد النمو وبالتالي تحسين التصنيف الذي تتحصل عليه البلاد من المنتديات والمنظمات العالمية المختصة.وتتواتر الشهادات الصادرة عن وكالات الترقيم والتصنيف الدولية، لتؤكد تفرد ونجاح الأنموذج التنموي والسياسي التونسي وأهمية الامتدادات الاجتماعية الإيجابية للنجاح الاقتصادي الذي حققته البلاد رغم تعقيدات الظرف العالمي وما يطبعه من تقلبات ذلك أن منوال التنمية في تونس قد اعتمد مفهوم التنمية المستدامة الشاملة من خلال إحكام التوازنات المالية واستعمال الموارد وتعميم مقوّمات التنمية على كل الجهات وتوزيع ثمار التنمية على مختلف فئات المجتمع.

    وفعلا فإن تونس قد حققت جملة من المؤشرات بما جعلها محل تقدير العديد من الهيئات الدولية المختصة ولا سيما في مجالات التنمية المستدامة من خلال المحافظة على المياه والتربة وتعبئة الموارد المائية والنهوض بالغابات والاقتصاد في الطاقة وتكثيف الجهود لدفع الطاقات المتجددة.

    كما أبرزت هذه التقييمات القدرة التنافسية التي أصبح يضطلع بها الاقتصاد الوطني المتفتح على الخارج إضافة إلى الحكم الرشيد وشفافية القرارات الإدارية وتسهيلات التجارة الخارجية والسياحة وتكنولوجيات الاتصال.

    وتأتي التتويجات الهامة التي نالتها تونس عربيا وإقليميا عالميا لتبرهن مجددا على سداد الخيارات التنموية الإصلاحية التي أقرّها الرئيس زين العابدين بن علي والتي تجسّم مبدأ التلازم المتين بين البعدين الاقتصادي والاجتماعي والارتقاء المطرّد بظروف عيش المواطنين من كل الفئات والجهات وهي خيارات كرّست مبدأ الرهان على الإنسان ودعمت مقوّمات الحكم الرشيد.

    * «مرصد جودة الحياة انترناشيونال ليفينغ»

    وجاء حدث تصدّر تونس قائمة الدول العربية التي تتمتع بمستوى عيش جيّد، حسب التصنيف السنوي لمرصد جودة الحياة في العالم «انترناشيونال ليفينغ»، ليقوم شاهدا آخر على الأشواط الكبيرة التي قطعتها البلاد في مجال الارتقاء بظروف العيش وتحسين نوعية الحياة.

    وقد تمّ إعداد هذا التصنيف وفق مؤشر يتمّ احتسابه حسب جملة من الأعداد التي تسند في صيغة معطيات مرقمة تتصل بكلفة العيش ونسق النمو الاقتصادي ومؤشرات تهم البيئة والمستوى الثقافي ودرجة الترفيه والحريات والصحة والبنية الأساسية وقدرة التصدّي للمخاطر والسلامة والمناخ.

    وقد تحصلت تونس على مجموع 56 نقطة من أصل 100 نقطة تم احتسابها وفق المقاييس المعتمدة والتي أبرزت ما تتميّز به تونس من مناخ اجتماعي سليم وقدرة على الحفاظ على مواردها الطبيعية وتوفرها على بنية أساسية ذات قدرة تنافسية إضافة إلى نظام صحّي مجيد وظروف عيش جيّدة.

    وقد أهّل هذا التصنيف تونس للحصول على المرتبة الأولى عربيّا يليها المغرب بـ55 نقطة ولبنان والأردن بـ 54 نقطة والبحرين بـ 51 نقطة ومصر وسوريا بـ 50 نقطة.

    وبالنظر إلى جملة المقاييس المعتمدة حققت تونس منذ التغيير مكاسب هامّة ارتقت بنوعية الحياة وجودتها في المدن التي أصبحت واجهة حضارية للبلاد من خلال ما يتوفر بها من فضاءات يطيب فيها العيش ومكتملة المرافق ومهيأة لمختلف الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

    وكان برنامج الرئيس زين العابدين بن علي “لتونس الغد” الذي يغطي الفترة 2004/2009 قد حدّد في هذا المضمار وفي البند 13 المتعلق بـ «نوعية أفضل لمقوّمات العيش» والبند 15 «من أجل جودة الحياة ومدن أجمل» جملة من الأهداف تكفّل تأمين الإطار الأفضل لتحسين مقوّمات الرقي الاجتماعي لكافة الفئات في المدن والأرياف.

    وتتجسّم العناية الرئاسية لمفهوم التنمية المستدامة عبر إقرار العديد من المبادرات والإجراءات والإصلاحات لتعزيز الأرضية الملائمة الكفيلة بتحسين نوعية الحياة في كنف محيط سليم ومتوازن واعتمادا على تمش متوازن يضمن مقوّمات البيئة وترشيد استعمال الموارد الطبيعية وضمان حق الأجيال القادمة من جهة أخرى.

    وتتنزل جملة هذه الأهداف ضمن المقاربة التنموية الشاملة التي توختها تونس منذ عقدين والتي مثل الإنسان فيها المنطلق والغاية والهدف الأسمى للمجهود التنموي حيث تعدّدت المكاسب والمنجزات في مجال التنمية البشرية ومن أبرزها توسيع دائرة المستفيدين من المساكن الاجتماعية وتطوير شبكة توزيع الطاقة المنزلية وبرمجة بلوغ نسبة تغطية اجتماعية فعلية بنسبة 95 بالمائة سنة 2009 وإقرار تغطية صحيّة أفضل وجودة أرفع للخدمات الصحية.

    ويأتي هذا الإنجاز الذي حققته البلاد ضمن تقارير المؤسسات الدولية المتخصصة أيضا ثمرة النتائج الإيجابية التي تحققت في مجال الأجور والدخل والتحويلات الاجتماعية والتي انعكست إيجابيا على ظروف العيش. وممّا يقيم الدليل على هذا التمشي تراجع نسبة الفقر إلى حوالي 3.8 بالمائة وانخفاض نسبة المساكن البدائية إلى أقل من نسبة 0.8 بالمائة منذ سنة 2004 والتحسّن المطرد في نسبة الأسر المالكة لمساكنها والتي بلغت 80 بالمائة.

    * «منتدى دافوس الاقتصادي 2008/2009»

    تعزز رصيد المكاسب التي حققتها تونس في مجال دعم تنافسية النسيج الاقتصادي بمختلف مكوّناته وهو ما عكسته المؤشرات وتقييمات الهيئات والمحافل الدولية المختصة في عدّة مجالات.

    * التنافسية الاقتصادية

    صنّف التقرير العالمي السنوي 2008/2009 لمنتدى دافوس الاقتصادي حول التنافسية الاقتصادية تونس في المرتبة الأولى مغاربيا وإفريقيا والرابعة في العالم العربي. كما تحصّلت على المرتبة 35 في المؤشر العام للقدرة التنافسية للاقتصاد على الصعيد العالمي وذلك من اصل 134 بلدا.

    وقد اعتمد هذا التقرير في تصنيفه جملة من العناصر تتعلق بالمؤسسات والبنية التحتية واستقرار الاقتصاد الكلي والصحة والتعليم الابتدائي والتعليم العالي والتكوين ونجاعة أسواق الخيرات وجدوى سوق الشغل ودرجة تقنية الأسواق المالية والمهارة التكنولوجية وحجم السوق ومناخ الأعمال والتجديد.

    ووفقا لهذا التصنيف تتقدّم تونس في محيطها الإقليمي عدّة دول مثل البحرين (37) وعمان (38) والأردن (48) والمغرب (73) والجزائر (99) ومصر (81) وليبيا (91) وسوريا (87).

    كما كان أداء تونس أفضل من دول المنطقة الأوروبية مثل البرتغال (43) وإيطاليا (49) واليونان (67).

    * حيـــاد الإدارة

    توفقت تونس إلى احتلال مرتبة متميّزة في مجال «حياد الإدارة في مستوى اتخاذ القرارات» في التقرير الأخير لمنتدى دافوس الاقتصادي حيث تحصّلت على المرتبة 14 من أصل 134 بلدا.

    وتقدّمت تونس على كل من اليابان (19) وفرنسا (21) وبلجيكا (26) ومصر (61) وإيطاليا (91). وهي تأتي بعد الدانمارك التي تحتلّ المرتبة الأولى وسويسرا (8) وألمانيا (11) وقطر (13).

    وجاء هذا التصنيف وفق عملية سبر آراء قام بها هذا المنتدى العالمي لدى 12297 صاحب مؤسسة في العالم إلى جانب عدد من التقارير من المؤسسات العالمية التي تمّ اعتمادها والتي صنفت تونس ضمن البلدان التي لا تلتجئ إلى المحاباة وتكرّس حياد الإدارة.

    ويتجلى هذا التمشي من خلال الإطار القانوني والتراتيب التي وضعتها تونس خلال السنوات الماضية لمراقبة النشاط الإداري على غرار المحكمة الإدارية المحدثة منذ سنة 1972 وخضوع القرارات الإدارية إلى رقابة القضاء وأحدث سلك الموفق الإداري الذي يساعد على إيجاد الحلول للإشكاليات المطروحة وتنفيذ الأحكام لصالح المتعامل مع الإدارة إلى جانب توفر سلط إدارية مستقلة على غرار الهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية وهيئة السوق المالية.

    كما يوفّر قانون اللزمة الذي صدر سنة 2007 إطارا شفافا للشراكة بين القطاعين الخاص والعمومي فيما أعطى قانون الصفقات العمومية الصادر سنة 2002 الإمكانيات للمساهمين في العروض في الطعن في نتائج فرز العروض وتمكين المتعاملين مع الإدارة من اللجوء إلى التحكيم.

    وفتح قانون حفز المبادرة بمختلف أحكامه آفاقا رحبة أمام رجال الأعمال والباعثين حتى يساهموا في دفع الاستثمار باعتباره محركا للتنمية والسبيل الأمثل لدفع نسق التشغيل وتحسين دخل الأفراد وهو يأتي تتويجا لعديد التعديلات التي شملت القوانين المتعلقة بالمؤسسات والجباية والبنك المركزي والجهاز المصرفي قصد توفير قاعدة قانونية صلبة تساهم في تبسيط الإجراءات المتعلقة بدفع المبادرة الخاصّة ولا سيما في القطاعات ذات الأولوية والواعدة.

    * حسن التصرّف في المالية العمومية

    أحرزت تونس في تقرير دافوس الصادر في 18 أكتوبر 2008 على مرتبة متقدمة في مجال حسن التصرّف في المالية العمومية والذي صنفها في المرتبة الثانية عالميا.

    * الحدّ من تشعّب الإجراءات

    كما تدعم هذا التمشي من خلال إحراز تونس في نفس هذا التقرير على المرتبة 16 في مجال الحدّ من «تشعّب الإجراءات والتراتيب» من أصل 134 بلدا وهي تتقدّم بذلك على كل من الدانمارك (25) وكندا (40) وإسبانيا (94) وفرنسا (126).

    ويأتي هذا التصنيف ليبرز الإصلاحات التي شهدها القطاع الإداري في تونس من خلال تكريس جملة من المبادئ منها تجسيم قاعدة (الحرية هي المبدأ والترخيص هو الاستثناء) وذلك عبر اعتماد كراسات شروط وحذف حوالي 81 بالمائة من جملة التراخيص فضلا عن تركيز 15 شباكا موحّدا لبعث المشاريع منها المتحصلة على المواصفات العالمية.

    كما قطعت تونس أشواطا هامّة في مجال تجسيم الإدارة الالكترونية التي أضحت خيارا استراتيجيا حيث أن الخدمات عن بعد تمّ الشروع في وضع أسسها سنة 1999 وأصبحت تمثل اليوم واقعا يتعامل معه المواطن بكل يسر في ما يتعلق باستخراج مضامين الولادة واستخلاص الفواتير وغيرها إلى جانب توفر منظومات متطوّرة تغطي مختلف الأنشطة الاقتصادية ولا سيما في قطاعات التجارة والصناعة والنقل.

    * تطوير البنية الأساسية

    وقد اقترن المد الإصلاحي بمواصلة الجهود المبذولة في مجال تطوير البنية الأساسية من طرقات وموانئ وسكك حديدية ومناطق لوجسيتية وهو ما بوّأ تونس المرتبة 31 في هذا المجال من جملة 131 بلدا وفقا لتقرير منتدى دافوس العالمي لسنة 2008.

    * تسهيلات التجارة الدولية

    أبرز أول تقرير صادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس حول «تسهيلات التجارة الدولية» أو «غلوبل انيبلينغ ترايد ريبورت 2008» حركة تنقل البضائع عبر الحدود إلى نحو 118 بلدا عبر العالم. وقد قدم هذا التقرير تحليلا دوليا لعدد هام من الإجراءات المبسّطة للمبادلات التجارية.

    وتحتل تونس بمقتضى هذا التقرير المرتبة 49 من ضمن 118 بلدا مصنعا وصاعدا وفي طريق النمو. وتتصدّر تونس المرتبة الأولى مغاربيا والثانية إفريقيا بعد (الموريس) وأمام بلدان مثل إفريقيا الجنوبية (59) والمغرب (74) وكينيا (86) ومصر (87) والسينغال (100) والجزائر (108) ونيجيريا (111).

    كما تأتي تونس في المرتبة 4 عربيا إثر الإمارات العربية المتحدة والبحرين وقطر وهي تتقدّم سلطنة عمان (50) والأردن (51) والمملكة العربية السعودية (53) والكويت (58) وسوريا (107).

    وأتاح هذا التصنيف لتونس أن تحتل موقعا متقدّما أمام بلدان مثل تايلندا (52) والمكسيك (65) والهند (71) والأرجنتين (78) والبرازيل (80) والفيليبين (82) وروسيا الفيدرالية (103).

    وتمّ إنجاز هذا التقييم بناء على «مؤتمر تيسير التجارة» الذي يستعمل من جهة جملة من المعطيات المتوفرة لدى العموم ومن جهة أخرى نتائج دراسة سنوية شاملة (اكزكيتف اوبينين سورفاي)، أنجزها منتدى دافوس الاقتصادي العالمي بالتعاون مع شبكته من المؤسسات الشريكة المتواجدة في البلدان التي تخضع للدراسة (بالنسبة لتونس فهي ممثلة في المعهد العربي لرؤساء المؤسسات).

    ويقيم مؤشر تيسير التجارة الذي يعتمده هذا التقرير جملة من العوامل والسياسات والخدمات التي تساهم في تبسيط التنقل الحرّ للبضائع عبر الحدود إلى وجهات وصولها. كما يركز هذا المؤشر على العناصر التي تشجع التجارة في أربعة مجالات تتمثل في النفاذ إلى السوق والإدارة الديوانية والبنية التحتية للنقل والاتصالات والمحيط التجاري.

    ويشير التقرير في تحليله لأداء تونس، أن هذه الأخيرة، التي تشكل جزءا من بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، تحتل المركز 49 من ضمن 118 بلدا استبقاه هذا التقرير، إذ تتمركز في موقع جيّد (23) في ما يهم مناخ الأعمال والمركز (34) في ما يتصل بالمراقبة الحدودية ذات النجاعة الكافية.

    * تكنولوجيـا المعلومــات والاتصال

    احتلت تونس المرتبة الأولى إفريقيا والمرتبة 35 عالميا ضمن تقرير دافوس المخصص لتكنولوجيات المعلومات والاتصال بعنوان سنتي 2007 و2008.

    ويبرز هذا التقييم الإصلاحات والخطط التي أقرّتها تونس بهدي من رئيس الدولة لتطوير قطاع تكنولوجيات الاتصال والمعلومات من خلال تعصير البنية الأساسية وإرساء الإطار القانوني المناسب وتركيز مقوّمات الإدارة الإلكترونية وتأهيل الموارد البشرية وحفز الاستثمار في هذا المجال الاستراتيجي.

    وقد مكنت هذه الخطط من الإرتقاء بالقطاع ليمثل حوالي 9 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي ويستأثر بأكثر من 10 بالمائة من الاستثمارات الجملية. كما شهدت البنية التحتية للاتصالات أيضا تطوّرا ملحوظا إذ تضاعفت بأربع مرات سعة ربط البلاد بالشبكة الدولية للانترنات خلال هذه السنة لترتقي من 8.75 جيغابيت في الثانية 11 جيغابيت في الثانية إلى جانب تركيز شبكة من الألياف البصرية على امتداد 9000 كلم تغطي كافة مدن البلاد الساحلية والداخلية إضافة إلى تنفيذ برنامج ربط المناطق الصناعية الكبرى ومناطق الخدمات بالألياف البصرية قصد توفير سرعة تدفق عالية جدّا لفائدة أكثر من 1600 مؤسسة متواجدة بهذه المناطق كدفعة أولى.

    * البنك العالمي» مناخ الأعمال

    تألقت تونس مرّة أخرى وبكل جدارة على الصعيد العالمي وذلك من خلال تصنيفها ضمن التقرير السنوي حول مناخ الأعمال 2009 الذي أعدّه البنك العالمي ومؤسسة التمويل الدولية التابعة له في المرتبة 73 عالميا من بين 181 بلدا ويصنف هذا التقرير الذي يعد ثمرة تحقيقات أعدها أكثر من 5000 خبير مستقلّ ويحظى بأهميّة بالغة في محيط الأعمال البلدان حسب توفر الشروط الميسّرة لممارسة الأعمال على أرضها (الإجراءات المنظمة لأنشطة الأعمال والآجال والتكاليف المتعلقة بتغطية الدين والحماية القانونية للملكية…).

    ويمثل تصنيف تونس الجديد الصادر في 10 سبتمبر 2008 تقدّما هامّا بالنسبة إلى تونس على درب تطوير مناخ الأعمال والتنافسية حيث سجّلت في هذا الشأن نقلة بـ 15 نقطة لتصبح في المركز 73 سنة 2008 من أصل 181 بلدا مقارنة بترتيبها سنة 2007 (في المرتبة 88).

    والجدير بالذكر أن التصنيف في هذا التقرير يستند إلى احتساب 10 مؤشرات تتمثل في إحداث المؤسسات وإسناد الرخص وانتداب العمال ونقل الملكية والحصول على القروض وحماية المستمثرين وتسديد الضرائب والتجارة العابرة للحدود وتنفيذ العقود وغلق المؤسسات وقد أحرزت تونس في هذا المجال تقدّما في 7 مؤشرات وتراجعا نسبيّا في اثنين منها.
    والملاحظ أن تونس أحرزت نقاطا جيّدة فعلى سبيل المثال احتلت المرتبة 32 في ما يتعلق بغلق المؤسسات والمرتبة 37 في مجال إحداثها و38 بالنسبة إلى التجارة العابرة للحدود.

    * منظمة الأمم المتحدة :
    جائزة الامتياز في مجال الإدارة العمومية

    وكانت تونس قد أحرزت في 23 جوان 2008 بمناسبة اليوم العالمي للوظيفة العمومية نجاحا أمميا بحصولها على جائزة «الامتياز في التجديد في مجال الإدارة العمومية» بعنوان سنة 2008 من قبل لجنة خبراء الإدارة العمومية التابعة لمنظمة الأمم المتحدة بنيويورك.

    وتعدّ هذه الجائزة التي تمّ إحداثها سنة 2000 من قبل المجلس الاقتصادي والاجتماعي لمنظمة الأمم المتحدة أعلى مكافأة عالمية في مجال الامتياز في إدارة الخدمات العمومية وهي تمنح سنويا لهياكل القطاع العمومي ببلدان العالم لنجاح برامجها المجددة في مجال الإدارة العمومية.

    وتحصّلت تونس التي تحظى بتصنيف وكالات الترقيم الدولية منذ سنة 1994 على درجة بلد الاستثمار وهو تصنيف قيم واستثنائي تتحصل عليه تونس في القارة الإفريقية وهو ما يقيم الدليل على أن تونس تحظى بثقة المستثمرين الدوليين.

    كما مكنت النتائج والمكاسب المتعددة التي حققتها البلاد من الارتقاء بمؤشر اللحاق بمستوى اقتصاديات بلدان منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية مما يؤكد أهمية المنجز الذي حققه الأنموذج التنموي والسياسي الذي انتهجته تونس خلال العشريتين الماضيتين.





  3. #3

    تتحصل تونس على المرتبة الاولى عربيا حسب التصنيف العالمي لجودة الحياة








    تتحصل تونس على المرتبة الاولى عربيا حسب التصنيف العالمي لجودة الحياة



    TN Wadi Cafe

  4. #4

    تتحصل تونس على المرتبة الاولى عربيا حسب التصنيف العالمي لجودة الحياة








    حسب التصنيف العالمي لجودة الحياة تونس تتراجع لاول مرة منذ الاستقلال في عهذ حكم حركة النكبة

    في عهد حكم حركة النهضة تونس تتراجع في جودة الحياة لاول مرة منذ الاستقلال

    خطير/القصرين/ فوسانة: 14 حالة جرب في مدرسة ابتدائية

    قررت السلط الصحية التابعة لولاية القصرين غلق المدرسة الابتدائية هنشير سعد من منطقة البريكة التابعة لمعتمدية فوسانة التابعة لولاية القصرين لمدة 3 أيام. وحسب مصادر مطلعة في الجهة فإن هذا القرار يأتي على خلفية اكتشاف 14 حالة من الجرب لدى تلاميذ المدرسة و ذلك بعد

    فحصهم من طرف الطبيب المدرسي.





  5. #5

    Post تتحصل تونس على المرتبة الاولى عربيا حسب التصنيف العالمي لجودة الحياة








    تتحصل تونس على المرتبة الاولى عربيا حسب التصنيف العالمي لجودة الحياة

    شكرا لكم على هدا المجهود



    وظائف اليوم الصحف والجرائد ابراج اليوم تفسير الاحلام والرؤى موسوعة تفسير الرؤى والأحلام نماذج قانونية محاسبة الزكاة ترددات القنوات الفضائية عالم الابراج عروض الشغل,مناظرات,مناظرات وظنية,وظائف في القطاع العام.وظائف في القطاع الخاص,مسلسلات,مسلسلات تركية,افلام اجنبية,اخبار اليوم منتديات تونيزيا كافيه ,تحميل,تنزيل,مشاهدة,مباشر,اونلاين,فيديو, منتديات تونسية , عربية , Tunisia Cafe youtube, منتديات تونس ,mp3,pdf, Tunisia Forums ,TunisienTunisie tunisia,Tunisian Green, ابراج تفسير احلام , تعليم نتائج بحوث منتدى تونسي , تونس , توانسة , تونس الخضراء , منتديات تونسية , كلمات اغاني , تعليمي , نتائج المناظرات الوطنية , ابراج اليوم , تفسير الاحلام ,أغاني,كلمات أغانب,نتائج امتحانات,اخبار عالمية وعربية, بحوث جاهزة , طب , صحة , وصقات طبخ , المطبخ التونسي , اورغات , اصوات الاورجات , الصحف التونسية , اخبار جرائد تونس , عروض الشغل , منتديات تونس , الرياضة التونسية , السياحة التونسية , تونس,تونس الخضراء,موقع تونسي,مقهى تونسي,قهوة تونسية,كافه تونسية,اشهارات,اشهار,مقاطع فيديو,يوتيوب,Google Tunisiana

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190